الصندوق القومي للتأمين الصحي
نحو مظلة تسع الجميع

التأمين الصحي بولاية شمال كردفان ينظم يوم علاجي في (تنة) بمحلية سودري

اقام الصندوق القومي للتأمين الصحي فرعية شمال كردفان يوما علاجيا بمدينة تنة بمحلية سودري وذلك تحت مشروع إسناد المناطق المتضررة من الأمطار والسيول والذي يحتوي على عيادات الأطباء عموميون وصيدلية الدواء المجاني إضافة إلى محاضرات توعوية وحملة لاصحاح البيئة إضافة لتوزيع بطاقات علاجية غير المشتركين

وقال الدكتور صيدلي منير احمد مدير الاشراف والامداد أن كل أدوية الطبيب العمومي تم صرفها مجانيا للمرضى إضافة إلى أدوية الامراض المزمنة والتي تم توفيرها للمحتاجين

واضاف أنه تم صرف كمية من الدواء المجاني للمراجعين الذين تم الكشف عليهم وتم فحص حالاتهم وبالتالي صرف لهم الدواء

الدكتورة آسيا مصطفى مدير الخدمات الطبية بالتامين الصحي قالت أن هذا اليوم جاء في إطار إسناد الخدمات الصحية للمتضررين من الأمطار والسيول وان منطقة تنة وما جاورها من القرى تعتبر واحدة من تلك المناطق المتضررة لذا كانت مستهدفة من قبل الإدارة التنفيذية للتأمين الصحي بالولاية

وقدمت شكرها الجزيل للشؤون الصحية بمحلية سودري والتي قامت برش المنطقة الأكثر تضررا لمحاربة الباعوض والحشرات الضارة ، وقالت الدكتورة آسيا أنه قد تم توعية المواطنين كما شكرت الحرية والتغيير في محلية سودري لادوارهم الواضحة في إسناد هذه الحملة . كما ننسى أن نشكر المدير التنفيذي لمحلية غرب بارا والذي وقف معنا في تنفيذ هذا اليوم المهم.

وأكد مدير الوحدة التنفيذية للتأمين الصحي بمحلية سودري محمد ادم سعيد أن هذا اليوم العلاجي والذي استهدفت به منطقة تنة جاء نتيجة لما تتمتع به المنطقة من كثافة سكانية حيث تقدر عددية السكان بما يفوق السبعين الف نسمة وان المنطقة تأثرت بالامطار هذا الموسم وهناك ما يقارب ال٥٤ منزلا تضررت تضررا تاما وتهدمت بفعل السيول ، لذا جاء تخصيص هذا اليوم العلاجي المجاني والذي ضم عيادات لستة أطباء عموميون وستة معامل وأدوية مجانية للمرضى واستهدفنا ايضا اصحاح البيئة الذي نفذته وقامت به الشؤون الصحية بالمحلية.

واضاف سعيد ان القرى والمناطق البدوية التي استفادت من اليوم العلاجي اكثر من ١٣ قرية وفريق نالوا حصتهم من العلاج والفحص الطبي.

المساعد الطبي بمركز طبي منطقة تنة أشاد بالفكرة ولكنه أضاف أن المركز يحتاج للصيانة وفني معمل حتى يتمكن من تقديم خدماته لمواطن المنطقة. واضاف أن مراجعي المركز عددهم كبير ولكن هذا العدد قل نسبة لعدم توفر الأدوية وغياب التقني الذي يدير عملية الفحوصات.

للمواطنين راي وقول في هذا اليوم الصحي الذي قامت بتنفيذه الإدارة التنفيذية للتأمين الصحي بالولاية حيث ابتدر الحديث المواطن حبيب احمد سليمان من تنة قائلا.. نحن سعيدين جدا لهذا اليوم العلاجي حيث كنا نعاني في السابق من عدم توفر الأدوية والفحوصات ورغم أننا نملك مركزا صحيا في هذه البقعة الا أنه يفتقر للطبيب وفني المعمل واليوم كل شخص سيتمكن من ايجاد العلاج وصرف الدواء المجاني وتمنى حبيب إعادة تأهيل المركز الصحي ورفده بطبيب وتقني معمل حتى يتمكن من تقديم الخدمة الصحية للمواطنين.

وقالت اسماء تاج الدين مواطنة بتنة نحن نعاني من نقص العلاجات في هذه المنطقة رغم وجود المركز الصحي الذي هو في حوجة لطبيب وفني معامل إضافة إلى توفير الدواء حيث أن الصيدليات الخاصة تبيع الدواء بأسعار خرافية وعالية جدا جدا واليوم كل الناس وجدوا ضالتهم في الاستفادة من خدمات اليوم الصحي الذي تبنته الإدارة العامة للتأمين الصحي بولاية شمال كردفان ونشكرهم على هذه اللفتة الجميلة.

وقد أكدت السجلات أن هذا اليوم قد امه قرابة الألف مراجع ومريض وتم عمل فحوصات معملية للجميع مع صرف الأدوية المجانية للجميع..

وقد اختتم هذا اليوم باجتماع للمدير التنفيذي للصندوق بالولاية الدكتور ابراهيم فضل السيد الانصاري مع مساعديه مع عدد من اعيان المنطقة والحرية والتغيير وممثل المدير التنفيذي للمحلية ومدير شرطة الإدارية وعدد من الأعيان للاستماع لمطالب واحتياجات المنطقة والتي تركزت في اربع نقاط تلاها رئيس تننسيقية الحرية والتغيير بتنة مسلم احمد سنادة وقال إن هذه المطالب منها توفير طبيب عمومي المنطقة وايضا كادر تقني المعمل وتوفير الدواء في المركز الصحي للمنطقة إضافة الى بناء غرفة عمليات واكد مساهمة أهالي المنطقة لبناء هذه الغرفة بمليون ونصف المليون جنيه.

العمدة احمد فرحنا حمد الله قال إن المنطقة كبيرة وواسعة وان التردد اليومي بين ١٢٠ – ١٣٠ مريضا إضافة إلى أن مواطن المنطقة يعاني من رفع قيمة العلاج من المراكز الخاصة وهنا نتمنى من التأمين الصحي معالجة تلك الاشكالات

المعلم فيصل علي محمد قال إنهم كشريحة مؤمنة يعانون كثيرا من تلقي العلاج وقال إن المركز كان في السابق يعمل بصورة جميلة.
وتحدث سهل عن اصحاح البيئة مشيرا إلى أن المنطقة متضرر من التلوث البيئي والمياه الراكدة وتفتقر المنطقة إلى ملاحظ صحة.
احمد عجب الدور قال إن المركز الصحي لا يستطيع تقديم كل الخدمات لسعة المنطقة وطالب بترفيعه لمستشفى ريفي وأكد على بناء غرفة العمليات وتبرع بمبلغ مليون جنيه إضافة لتبرعات الأهالي.

وتحدث ممثل المدير التنفيذي للمحلية نجم الدين النور مؤكدا تعاون المحلية مع الإدارة التنفيذية في شتى المجالات التي تلي المحلية مؤكدا استمرار ذلك. وعن صحة البيئة قال إنهم بصدد تدريب كوادر من المنطقة لمباشرة ذلك. وقال مدير التأمين بمحلية غرب بارا بان الوضع يحتاج لتدخلات الخيرين واهل المنطقة.

وطالب الملازم شرطة بإقامة مخيمات للعيون واخر للاسنان.

وتحدث الدكتور ابراهيم فضل السيد الانصاري مؤكدا أن هناك ٣ أهداف لقيام مخيمات علاجية واختيار تنة جاء لأنها أكثر المناطق في سودري تضررا من الفيضانات والتي أضرت بانقطاع الخدمة وكان يجب توفير الكوادر أما أزمة الدواء فهي مستفحلة في الوطن كلل.
أما الهدف الثاني مرتبط بالمتابعة أو الرصد حتى يمكن تغطية الذين لم يتم تغطيتهم في التأمين.
وقال الانصاري إن هناك شيء مصاحب وهو قطاع يجد اهتمامنا وهم أصحاب الإعاقة وسوف يتم رصدهم لتنفيذ برنامج مصاحب.
أما الهدف الثالث هو قيام هذه المخيمات والتي تقدم خدمات كبيرة ولكنها تفتقد لاهم الأشياء وهي الديمومة والاستمرارية لذا نسعى لأن تكون هناك استمرارية في الخدمة.
وعن مذكرة المطالب الأربعة تحدث الانصاري قائلا إن الطبيب اليوم وحتى يتفرغ للتأمين لابد أن يعمل ورديتين ويتطلب ذلك توفير مبالغ (فتبرع السر فضل الله احد أعيان المدينة بالمساهمة بمبلغ عشرون ألف جنيه كمساهمة في راتب الطبيب) وتحمل التأمين مبلغ ٥٠ الفا ايضا وتكفل المدير التنفيذي” بتوفير الدواء للمركز أما عن غرفة العمليات فتعهد الانصاري لدفع مبالغ مماثلة من الأهالي أبناء وتجهيزات تلك الغرفة.
وتعهد أيضا بتوفير أدوية الملاريا خلال اسبوع من الآن.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...