الصندوق القومي للتأمين الصحي
نحو مظلة تسع الجميع

منبر سونا النيل الازرق يستضيف الدكتور محمد صلاح المدير التنفيذي للتامين الصحي

نظمت وكالة السودان للانباء بولاية النيل الازرق بالتعاون مع وحدة الاعلام والعلاقات العامة بالصندوق القومي للتامين الصحي فرع الولاية ( منبر سونا) استضاف من خلاله الدكتور محمد صلاح محمد بابكر المدير التنفيذي للصندوق بالولاية بحضور عدد من مدراء الادارات المتخصصة وبمشاركة الاجهزة الاعلامية والصحفيين.
وفي استهلالية المنبر رحبت الاستاذة امنة البدري مدير الاعلام والعلاقات العامة بكافة الاعلاميين وخصت (سونا) بالتحية لمبادراتها الاعلامية واهتمامها بقضايا وهموم المواطن. وقالت امنة ان التامين الصحي درج علي اقامة المنابر الاعلامية سنويا لعكس الانجازات والوقوف علي المعوقات وتذليلها حتي ينعم المواطن بخدمة تأمينية مميزة ويهدف المنبر للتواصل مع الجمهور وصولا لتحقيق الرضا وايجاد الحلول المناسبة لتقديم افضل الخدمات.
الاستاذ اسامة محمد الهجا مدير سونا النيل الازرق قدم تنوير مقتضب عن توقيع اتفاقية السلام والادوار المتوقعة للتامين الصحي في هذه المرحلة خاصة وان التوقعات تشير لقرب انتهاء معاناة اللاجئين والنازحين وعودتهم لقراهم الاصلية ممايتطلب تحقيق الجاهزية لتقديم الخدمات من اهمها الخدمات الصحية.

الدكتور محمد صلاح محمد بابكر المدير التنفيذي للتامين الصحي ( المتحدث الرئيسي) استعرض سيرة ومسيرة التامين الصحي منذ تكليفه وقدم شرحا مفصلا لما تم تنفيذه خلال النصف الاول من العام 2020 مبتدرا حديثه بالتغطية السكانية والتي تعني بادخال المواطنين تحت مظلة التامين الصحي منوها بان احد مزايا الصندوق القومي للتامين الصحي انه يقدم خدماته لكافة شرائح المجتمع باعتباره مؤسسة خدمية تكافلية والتحدي الاكبر كيفية الوصول لمناطق تواجد المواطنين بمواقعهم الجغرافية.
واوضح بان التغطية السكانية في بداية العام 2020 كانت 8’68% من السكان تحت مظلة التامين الصحي وفي مارس جاءت ( نفرة 2020) والتي تستهدف 57 الف و542 اسرة لادخالهم تحت المظلة وتستهدف فئتين ( الاسر الفقيرة – اسر العائدين والنازحين) وهم العائدين لمناطقهم الاصلية حيث شرع التامين الصحي بالولاية في انزال النفرة لارض الواقع وبدا العمل بكافة المحاور بجدية وهمة عالية ويتوقع بنهاية النفرة ادخال 300 الف نسمة وهذا يمثل خمس سكان الولاية مما يمكن الوصول بالتغطية من 61% الي 84%.
وتطرق صلاح لملامح من سير تنفيذ النفرة مؤكدا ادخال اكثر من 18 الف تحت مظلة التامين الصحي حتي اليوم الاربعاء مشيرا للتحديات التي تواجه النفرة والمتمثلة في الظروف المناخية والجغرافية وتمثل حجر عثرة ومعوق اساسي امام اتيام الادخال للوصول لكافة المحليات وما تم تنفيذه حتي الان بمحليات ( الدمازين – الروصيرص – ودالماحي)
واضاف بان هناك اتيام اخري تعمل علي معالجة مشكلة عدم توفر( الرقم الوطني) كمستند اساسي ومن خلال الشراكة مع الادارة العامة للسجل المدني بدات الاتيام العمل ووصلت لمناطق الكرمك وباو وبمسارين الاول استخراج الرقم الوطني والثاني استخراج بطاقة التامين الصحي. وكشف صلاح عن جملة المستخرج من الارقام الوطنية حسب اخر احصائية 6 الف و582 رقم وطني. واشار للمواقع التي تقدم من خلالها خدمات التامين الصحي بالولاية ( 15 مستشفي – 6 مراكز صحية – 3 عيادات محولة للاخصائيين) .

وفي محور الخدمات الصحية قال صلاح ان ادارته عملت علي تطوير خدمات الاسنان باستجلاب معدات طبية حديثة والتدرج في تحديث كافة المعامل .
وفيما يلي المحافظة علي الموارد تم تعميم نظام الحوسبة علي كافة الصيدليات والمراكز الصحية لمزيد من الجودة بجانب فتح صيدلية بمركز غسيل الكلي وبعض الخدمات والمشاركة في اجراء عمليات الفستلة لمرضي الكلي علاوة علي بذل جهود مقدرة في تحسين البيئة واعمال الصيانة وتنفيذ التدابير الوقائية والاحترازية لمجابهة كورونا ومشاركة وزارة الصحة في صيانة بعض المستشفيات
واكد. صلاح ان اجمالي التردد علي منافذ التامين الصحي خلال النصف الاول من العام 2020 بلغ 70 الف و427 متردد وبلغ عدد المستفيدين من الخدمات 33 الف و892 مستفيد.
وقال ان الرؤية التي يقوم عليها التامين الصحي تعني الريادة في ادخال الجميع تحت مظلة التامين الصحي لضمان تلقي الرعاية الطبية مساهمة في تحقيق الامن الاجتماعي ويسعي التامين لتوفير خدمات طبية متميزة بعدالة واستدامة تنال رضا الجميع.
واضاف انهم وطدوا لشراكات حقيقية في سبيل الوصول للاهداف المشتركة والشريك الرئيسي وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية وتم وضع خطة مشتركة لتسهيل وتقديم الخدمات ومعالحة اوجه القصور والعمل معا لتجويد الخدمات من خلال توحيد وجدان المؤسستين وخطة مصاحبة لتوظيف الموارد المشتركة واثمرت الشراكة في تاهيل عدد من المؤسسات الصحية.

علاوة علي الشراكة القائمة مع مستشفي مكة للعيون.والتي صاحبها جملة من المشاكل في الفترة الاخيرة بسبب بعض تراجع الخدمات وتم حسم كافة الجوانب والوصول لاتفاق نهائي لاستمرا. الخدمة بما يكفل حقوق المرضي المؤمن عليهم وبشروط جديدة باعتباره المنفذ الوحيد لتقديم خدمات العيون .
واكد صلاح ان من انجح الشراكات شراكة التامين مع الادارة العامة للسجل المدني واسهامها في معالجة كثير من المشاكل المتعلقة باستخراج الارقام الوطنية لارتباطها الوثيق باستخراج بطاقة التامين الصحي
علاوة علي الشراكة المجتمعية مع لجان التغيير والخدمات ولجان المقاومة بالاحياء السكنية وادوارهم المشهودة.

وتطرق صلاح للتحديات التي تواجه التامين الصحي وتتمثل في عدم وفرة الادوية بصورة مستمرة وكافية وعدم استلام الاستقطاعات بالرواتب الجديدة من وزارة المالية بالولاية مما اثر سلبا علي الميزانيات والخطط.
ومن التحديات التوسع في الخدمات الصحية بمحليات الولاية المختلفة وعدم حصول كثير من المواطنين بالمحليات علي الارقام الوطنية بجانب توطين التخصصات النادرة بالولاية.

واشار للخطة الموضوعة لنهاية العام وتهدف للتوسع في التغطية الصحية عن طريق ادخال كافة المؤسسات الصحية العاملة في القطاع العام داخل مظلة التامين الصحي وانشاء مركز متخصص لمرضي السكري واخر للعلاج الطبيعي. لافتا الي ان خطة شهر سبتمبر الحالي تهدف لادخال عدد من المراكز والوحدات الصحية بمحليات ( قيسان – باو – الدمازين – الروصيرص) .

الدكتورة ثريا عباس ابراهيم مدير الخدمات الصحية كشفت ملامح الخطة القصيرة الاجل لشهر سبتمبر والتي تهدف للتوسع في تقديم الخدمة داخل محليات الولاية بصورة عادلة وضربة البداية بادخال الخدمة لمراكز بعينها بعد متابعة واتصال وجد انها مهيأة لادخال خدمات التامين بعدد من المحليات تشمل محلية باو ( ديرنق – مصفا – سمسور) محلية الروصيرص ( العزازة – القري – العمارة صابون – حلة الحجر ) محلية ودالماحي ( ام درفا – المدينة 7- ابوقنفا)

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...