الصندوق القومي للتأمين الصحي
نحو مظلة تسع الجميع

التأمين الصحي يستقبل وفد المنظمة الدولية للهجرة برئاسة تيمريلان خبير الشراكات

استقبلت قيادة الصندوق القومي للتأمين الصحي. وفد المنظمة الدولية للهجرة برئاسة تيمريلان خبير الشراكات للوقوف على دراسة تقييم الشراكة بين الصندوق و المنظمة، فيما أعلن الصندوق أن نسبة التغطية السكانية بالتأمين بلغت حوالي 84٪ من جملة السكان.
وقال مدير الإدارة العامة للتغطية السكانية بالصندوق دكتور المغيرة الأمين جاد السيد في تصريحات صحفية اليوم،إن زيارة الخبير في مجال الشراكات بالمنظمة تأتي لتقييم الشراكة مع الصندوق والتي امتدت لثلاث سنوات لافتا لمشروع إدخال العائدين من المهاجرين في مظلة التأمين الصحي بإعتبارهم من أكثر الشرائح ذات الهشاشة كاحد الحزم التي تدعمها المنظمة واصفا المشروع بالمتفرد لمكتبها بالسودان.
وكشف المغيرة،أن عدد الأسر في المشروع بلغت مايقارب 1800 أسرة لافتا إلى مشاركة الصندوق الفاعلة في كل اجتماعاتها التي تخص العائدين .
وأعلن المغيرة،عن توزيع حصص الولايات من مشروع المليون أسرة بالتركيز على الولايات المتأثرة بالحروب وتضم ولايات دارفور الخمس،جنوب كردفان والنيل الأزرق لصالح( الأسر الفقيرة،الايتام،الأرامل، العجزة والمسنين،الأشخاص ذوي الاعاقة،المشردين) مع منح الولايات حق إضافة أي شرائح أخرى حسب أولوياتها بعد هذه الفئات المحددة منوها تخصيص 400الف منها للنازحين كاولوية في إطار جهود الحكومة لإحلال السلام لجهة ان التأمين الصحي أحد ركائز السلام الاجتماعي،مؤكدا ان بعض الولايات قطعت شوطا كبيرا في إكمال الربط بنسبة 100٪ مثل سنار،النيل الأبيض وغرب كردفان ،وأخرى شارفت على الانتهاء متوقعا اكمال 6 ولايات الربط فيما عزا تأخر البعض الأخر للعدد الكبير من المستهدفين.
وقطع المغيرة،بالتشديد للولايات على اتباع كل الموجهات من الصندوق في اختيار الأسر بأن يكون عبر اللجان القاعدية (الزكاة،اللجان المجتمعية،لجان الأحياء) مؤكدا عدم تدخل الصندوق في الاختيار.

وأكد المغيرة ،أن التغطية السكانية بلغت حوالي 84٪ من مجمل السكان ،لافتا إلى ان تغطية الأسر الفقيرة 86٪ من جملة الأسر تحت المظلة بجهود من وزارة التنمية الاجتماعية وبتمويل من وزارة المالية الاتحادية وبتعاون حكومات الولايات ومكوناتها من وزارات التنمية الاجتماعية وإدارات الرعاية وديوان الزكاة والسجل المدني والذي يشارك بفعالية وكذلك الفرق الميدانية و المتطوعين ووسائل الاعلام المختلفة التي ساهمت في تنفيذ تغطية شرائح الدعم الاجتماعي.
وقال ،إن أبرز ملامح العام القادم،التركيز على شرائح الدعم الاجتماعي ،ومشروع تحديث واستكمال البيانات وإعادة الاستهداف والذي بدأ في ثلاث ولايات(جنوب وشمال كردفان ،الجزيرة) فضلا عن مشروع تغطية اللاجئين لاجازته وأضاف حاليا شغالين في وضع التصور له ومن المتوقع الفراغ من وضعه بنهاية العام الحالي (تصور يوضح الطريقة المثلى لإدخالهم في المظلة) وكل الجهات متجاوبة معنا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...